منتدى الشيخ أبوحسام الدين الطرفاوي

منتدى يهتم بالعقيدة الإسلامية والفقه والأخلاق والدفاع عن العلماء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
 
مرحبا بكم في منتدى أبوحسام الدين الطرفاوي
ننبه الأخوة الزوار أن الإعلاانات التي بأعلى الصفحة وبأسفلها المنتدى برئ منها ، وهذا لأن المنتدى مجانا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 فوائدة قيمة من آية بينة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوحسام الدين الطرفاوي
مدير عام


ذكر نقاط : 361
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: فوائدة قيمة من آية بينة   السبت أبريل 23, 2016 3:50 pm

فوائدة قيمة من آية بينة
فوائد من قوله تعالى :
{وَآمِنُوا بِمَا أَنْزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ وَلَا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ (41) }[البقرة: 41]
 
الكاتب : أبوحسام الدين الطرفاوي
 
1ـ أمر الله تعالى بني إسرائيل في هذه الآية بأمرين ونهاهم عن نهيين  : أمر بالإيمان بالقرآن ، وأمر بالتقوى ، ونهي عن الكفر بالقرآن ، ونهي عن تحريف آيات الله مقابل ثمنا قليلا .
2ـ أول ما يقوم به العبد هو التصديق بالله ورسله وعدم جحود شيء مما أنزل الله تعالى .
3ـ قوله : {وَآمِنُوا بِمَا أَنْزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ} ، قال السعدي : { وَآمِنُوا بِمَا أَنزلْتُ } وهو القرآن الذي أنزله على عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم، فأمرهم بالإيمان به، واتباعه، ويستلزم ذلك، الإيمان بمن أنزل عليه، وذكر الداعي لإيمانهم به، فقال: { مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ } أي: موافقا له لا مخالفا ولا مناقضا، فإذا كان موافقا لما معكم من الكتب، غير مخالف لها; فلا مانع لكم من الإيمان به، لأنه جاء بما جاءت به المرسلون، فأنتم أولى من آمن به وصدق به، لكونكم أهل الكتب والعلم.اهـ ([1])
4ـ قال الشعراوي رحمه الله : لأن القرآن مصدق للتوراة . والقصد هنا التوراة الحقيقية قبل أن يحرفوها . فالقرآن ليس موافقا لما معهم من المحرف أو المبدل من التوراة . بل هو موافق للتوراة التي لا زيف فيها .اهـ([2])
5ـ قوله : { وَلَا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ} أي لا تستروا الحق الذي فيه بالباطل الذي معكم وتجحدوا ما أنزل الله تعالى .
6ـ والمقصود بأول كافر بالقرآن أي من أهل الكتاب ، لأن قريش كفرت بالقرآن قبل اليهود .
7ـ رحمة الله بعباده حتى من كفر به في أن ينذرهم يحذرهم بما يعود عليهم بضر في الدنيا والآخر إن فعلوه .
8ـ فيه أن الإنسان يتحلى دائما باللين والرفق في دعوة غير المسلمين ويعتقد أن هذا دينه الذي أمر به .
9ـ النهي إذا كان خاص باليهود فهو عام في كل الناس إذا عرفوا القرآن فعليهم التصديق به واتباعه إذا كانوا يريدون سعادة الدارين .
10ـ   قوله : { وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا} ، الشراء من الأضداد ، فيشمل بيع السلعة للغير مقابل عوض ، أو أخذها منه مقابل عوض .
11ـ النهي هنا يفيد المعنيين ، فالمسلم لا يبيع دينه بعرض من الدنيا .
12 ـ النهي لليهود لكنه عام لكل الناس
13ـ قال السعدي : { وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلا } وهو ما يحصل لهم من المناصب والمآكل، التي يتوهمون انقطاعها، إن آمنوا بالله ورسوله، فاشتروها بآيات الله واستحبوها، وآثروها.اهـ ([3])
14ـ من تستر وراء الدين ليتوصل به إلى عرض من الدنيا فلن ينصره الله تعالى
15ـ قوله : { ثَمَنًا قَلِيلًا} ليس معناه العكس كما يتوارد على أذهان الجهلة ، بل المقصود مهما باع دينه بعرض من الدنيا ولو كانت الدنيا كلها فهو ثمن قليل بالنسبة لما جعله الله لأهل الإيمان في الآخرة .
سُئِل الحسن، يعني البصري، عن قوله تعالى: { ثَمَنًا قَلِيلا } قال: الثمن القليل الدنيا بحذافيرها.
16ـ قال الشعرواي : والله سبحانه وتعالى يقول لليهود : { وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً } أي لا تدفعوا الآيات الإيمانية التي أعطيت لكم لتأخذوا مقابلها ثمنا قليلا . . وعندما يأخذ الإنسان أقل مما يعطي . . فذلك قلب للصفقة . والقلب تأتي من الخسارة دائما .
وكأن الآية تقول : تدفعون آيات الله التي تكون منهجه المتكامل لتأخذوا عرضا من أعراض الدنيا . قيمته قليلة ووقته قصير . هذا قلب للصفقة اهـ([4])
17ـ في الآية دليل على من يحرم أخذ الأجرة على تعليم القرآن
قال ابن كثير :  وقيل: معناه لا تعتاضوا عن البيان والإيضاح ونشر العلم النافع في الناس بالكتمان واللبس لتستمروا على رياستكم في الدنيا القليلة الحقيرة الزائلة عن قريب، وفي سنن أبي داود عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من تعلم علمًا مما يبتغى به وجه الله لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضًا من الدنيا لم يرح رائحة الجنة يوم القيامة" ([5]) وأما تعليم العلم بأجرة، فإن كان قد تعين عليه فلا يجوز أن يأخذ عليه أجرة، ويجوز أن يتناول من بيت المال ما يقوم به حاله وعياله، فإن لم يحصل له منه شيء وقطعه التعليم عن التكسب، فهو كما لم يتعين عليه، وإذا لم يتعين عليه، فإنه يجوز أن يأخذ عليه أجرة عند مالك والشافعي وأحمد وجمهور العلماء، كما في صحيح البخاري عن أبي سعيد في قصة اللديغ: "إن أحق ما أخذتم عليه أجرًا كتاب الله" ([6]) وقوله في قصة المخطوبة: "زوجتكها بما معك من القرآن" ([7]) فأما حديث عبادة بن الصامت، أنه علم رجلا من أهل الصفة شيئًا من القرآن فأهدى له قوسًا، فسأل عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "إن أحببت أن تطوق بقوس من نار فاقبله" فتركه، رواه أبو داود([8]) وروي مثله عن أبي بن كعب مرفوعًا([9]) فإن صح إسناده فهو محمول عند كثير من العلماء منهم: أبو عمر بن عبد البر على أنه لما علمه الله لم يجز بعد هذا أن يعتاض عن ثواب الله بذلك القوس، فأما إذا كان من أول الأمر على التعليم بالأجرة فإنه يصح كما في حديث اللديغ وحديث سهل في المخطوبة، والله أعلم.([10])
18ـ قوله : { وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ} ، أمر من الله تعالى بإفراده بالتقوى ، وعدم طاعة مخلوق في معصية الله تعالى .
19ـ عن طلق بن حبيب، قال: التقوى أن تعمل بطاعة الله رجاء رحمة الله على نور من الله، والتقوى أن تترك معصية الله مخافة عذاب الله على نور من الله.
20ـ في الآية فعل المأمورات وعلى رأسها التصديق بالقرآن الذي يتضمن بما ورد فيه ، وترك الكفر بالقرآن وما فيه ، وعدم استخدام الدين للدنيا ، وطاعة الله وترك معصيته .
 


[1] تفسير السعدي (ص: 50)
[2] تفسير الشعراوي (ص: 158)
[3] تفسير السعدي (ص: 50)
[4] تفسير الشعراوي (ص: 159)
[5] صحيح : أخرجه  أبو داود (3/ 361) وابن ماجه (1/ 92) و ابن حبان (1/ 279) و أحمد بن حنبل (2/ 338)
[6] أخرجه البخاري -(5/ 2166) عن ابن عباس
[7] أخرجه البخاري  (4/ 1919) عن سهل بن سعد
[8] الحديث ليس في سنن أبي داود وإنما في سنن ابن ماجه (2/ 730) وصححه الألباني
[9] أخرجه ابن ماجه (2/ 730) عن أبي بن كعب قال علمت رجلا القرآن فأهدى إلي قوسا فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال  :  ( إن أخذتها أخذت قوسا من نار ) فرددتها. وصححه الألباني
[10] تفسير ابن كثير (1/ 244)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فوائدة قيمة من آية بينة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشيخ أبوحسام الدين الطرفاوي :: قسم القرآن وعلومه والفقه واصوله :: منتدى القرآن وعلومه-
انتقل الى: