منتدى الشيخ أبوحسام الدين الطرفاوي

منتدى يهتم بالعقيدة الإسلامية والفقه والأخلاق والدفاع عن العلماء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
 
مرحبا بكم في منتدى أبوحسام الدين الطرفاوي
ننبه الأخوة الزوار أن الإعلاانات التي بأعلى الصفحة وبأسفلها المنتدى برئ منها ، وهذا لأن المنتدى مجانا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 معنى لا إله إلا الله وفضلها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوحسام الدين الطرفاوي
مدير عام


ذكر نقاط : 361
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: معنى لا إله إلا الله وفضلها    الخميس أبريل 21, 2016 11:18 am

معنى لا إله إلا الله وفضلها 
أبوحسام الدين الطرفاوي
معنى لا إله إلا الله 
هي أنه لا معبود بحق إلا الله سبحانه وتعالى ، فهي تتضمن نفيٌ وإثباتٌ 
والمقصود بالنفي : هو نفي كل المعبودات الباطلة من إنسان أو حيوان أو جماد ، مما يعبدها الناس أو يتقربوا بها إلى الله عز وجل ، والكفر بهذه المعبودات الباطلة .
قال تعالى : ( وَلا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُوماً مَدْحُوراً)(الإسراء: من الآية39) 
وقال تعالى : ( فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)(البقرة: من الآية256)
والإثبات : هو الاعتراف مع اليقين أن الذي يستحق العبادة هو الله وحده لا شريك له .
لا إله : نفي للمعبودات الباطلة .
إلا الله : إثبات العبادة لله وحده .
فمن صرف شيئاً من العبادات الظاهرة أو الباطنة لغير الله سبحانه وتعالى فلم يحقق النفي المطلوب في الكلمة ، ومن رأى أن الله لا يستحق العبادة أو شيئاً منها فلم يحقق الإثبات المطلوب .

فضل لا اله الا الله

فهي الكلمة التي من أجلها خلقت الخليقة وأرسلت الرسل وأنزلت الكتب ووضع الميزان والكتاب وخلقت الجنة والنار والعذاب والنعيم ، وهي عصمة للإنسان في الدنيا من القتل وأخذ الأموال والنساء ، ونجاة يوم القيامة من النار أو من الخلود في النار .
روى البخاري (3727) ومسلم (32) عن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ فَمَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ فَقَدْ عَصَمَ مِنِّي نَفْسَهُ وَمَالَهُ إِلا بِحَقِّهِ وَحِسَابُهُ عَلَى اللَّهِ) 
وروى البخاري (3180) عَنْ عُبَادَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَنْ شَهِدَ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَأَنَّ عِيسَى عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ وَالْجَنَّةُ حَقٌّ وَالنَّارُ حَقٌّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ عَلَى مَا كَانَ مِنْ الْعَمَلِ) قَالَ الْوَلِيدُ حَدَّثَنِي ابْنُ جَابِرٍ عَنْ عُمَيْرٍ عَنْ جُنَادَةَ وَزَادَ (مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةِ أَيَّهَا شَاءَ . )
وروى مسلم في صحيحه (38) عَنْ عُثْمَانَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ مَاتَ وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ دَخَلَ الْجَنَّةَ) 
قال بن رجب الحنبلي ـ رحمه الله ـ في كتابة ( كلمة الإخلاص ص52 ـ 71) ما مختصرة :
وكلمة التوحيد لها فضائل عظيمة لا يمكن ها هنا استقصاؤها فلنذكر بعض ما ورد فيها :
فهي كلمة التقوى : كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه من الصحابة وهي كلمة الإخلاص ، وشهادة الحق أو دعوة الحق ، وبراءة من الشرك ونجاة هذا الأمر ولأجلها خلق الله الخلق 
كما قال تعالى : (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالأِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ) (الذريات:56) ولأجلها أرسل الرسل وأنزلت الكتب كما قال تعالى : (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنَا فَاعْبُدُونِ) (الأنبياء:25) وقال تعالى : (يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنَا فَاتَّقُونِ) (النحل:2) 
ولهذا قال بن عيينة : من أنعم الله على عبد من العباد نعمة أعظم من عرفها لا إله إلا الله . وأن لا إله إلا الله لأهل الجنة كالماء البارد لأهل الدنيا ، ولأجلها أعدت دار الثواب ودار العقاب ، ولأجلها أمرت الرسل بالجهاد ، فمن قالها عصم ماله ودمه ، ومن آباها فماله ودمه هدر .
وهي مفتاح الجنة ومفتاح دار الرسل وبها كلم الله موسى كفاحا أ ـ هـ 
وهي : ثمن الجنة ( ) : قاله الحسن البصري وغيره
روى أبو داود (2709) والحاكم (1/503) وصححه ووافقه الذهبي والألباني
عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (مَنْ كَانَ آخِرُ كَلامِهِ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ دَخَلَ الْجَنَّةَ )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوحسام الدين الطرفاوي
مدير عام


ذكر نقاط : 361
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: معنى لا إله إلا الله وفضلها    الخميس أبريل 21, 2016 11:29 am

تابع فضل لا اله الا الله
وهي نجاة من النار : ـ
روى مسلم في صحيحه (575) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : 
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُغِيرُ إِذَا طَلَعَ الْفَجْرُ وَكَانَ يَسْتَمِعُ الأَذَانَ فَإِنْ سَمِعَ أَذَانًا أَمْسَكَ وَإِلا أَغَارَ فَسَمِعَ رَجُلا يَقُولُ : اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ 
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : عَلَى الْفِطْرَةِ ثُمَّ 
قَالَ : أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ 
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : خَرَجْتَ مِنْ النَّارِ .
فَنَظَرُوا فَإِذَا هُوَ رَاعِي مِعْزًى . 
وهي توجب المغفرة ، وهي أحسن الحسنات : 
روى أحمد في مسنده (20512) والبيهقي في (الأسماء والصفات ) عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ : قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ! أَوْصِنِي 
قَالَ : إِذَا عَمِلْتَ سَيِّئَةً فَأَتْبِعْهَا حَسَنَةً تَمْحُهَا 
قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَمِنْ الْحَسَنَاتِ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ؟ 
قَالَ : هِيَ أَفْضَلُ الْحَسَنَاتِ . )( وحسنه الألباني ) وهي تمحو الذنوب والخطايا وترجح بهم يوم القيامة :
روى أحمد (6699) والترمذي(2563) وابن ماجة(4290) والحاكم وصححه ووافقه الذهبي وصححه الألباني عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ يَقُولُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (إِنَّ اللَّهَ سَيُخَلِّصُ رَجُلا مِنْ أُمَّتِي عَلَى رُءُوسِ الْخَلائِقِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيَنْشُرُ عَلَيْهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ سِجِلا كُلُّ سِجِلٍّ مِثْلُ مَدِّ الْبَصَرِ ، ثُمَّ يَقُولُ : أَتُنْكِرُ مِنْ هَذَا شَيْئًا ؟ 
( فيقول : لا يارب ) ( )
( فيقول ) : أَظَلَمَكَ كَتَبَتِي الْحَافِظُونَ 
فَيَقُولُ : لا يَا رَبِّ 
فَيَقُولُ : أَفَلَكَ عُذْرٌ؟ 
فَيَقُولُ : لا يَا رَبِّ
( ثم يقول : ألك عن ذلك حسنة ؟ ) 
( فيهاب الرجل فيقول : لا ) 
فَيَقُولُ : بَلَى إِنَّ لَكَ عِنْدَنَا حَسَنَةً فَإِنَّهُ لا ظُلْمَ عَلَيْكَ الْيَوْمَ ، فَتَخْرُجُ بِطَاقَةٌ فِيهَا أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ
فَيَقُولُ : احْضُرْ وَزْنَكَ 
فَيَقُولُ : يَا رَبِّ مَا هَذِهِ الْبِطَاقَةُ مَعَ هَذِهِ السِّجِلاتِ ؟!! 
فَقَالَ : إِنَّكَ لا تُظْلَمُ 
قَالَ : فَتُوضَعُ السِّجِلاتُ فِي كَفَّةٍ وَالْبِطَاقَةُ فِي كَفَّةٍ فَطَاشَتْ السِّجِلاتُ وَثَقُلَتْ الْبِطَاقَةُ فَلا يَثْقُلُ مَعَ اسْمِ اللَّهِ شَيْءٌ )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوحسام الدين الطرفاوي
مدير عام


ذكر نقاط : 361
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: معنى لا إله إلا الله وفضلها    الخميس أبريل 21, 2016 11:31 am

تابع فضل لا اله الا الله
وهي أكبر من السماوات والأراضين
روى أحمد في مسنده(6259) بسند صحيح عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ : قَالَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ نُوحًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ قَالَ لابْنِهِ إِنِّي قَاصٌّ عَلَيْكَ الْوَصِيَّةَ ، آمُرُكَ بِاثْنَتَيْنِ وَأَنْهَاكَ عَنْ اثْنَتَيْنِ آمُرُكَ بِلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ؛ فَإِنَّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعَ وَالأَرْضِينَ السَّبْعَ لَوْ وُضِعَتْ فِي كِفَّةٍ وَوُضِعَتْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ فِي كِفَّةٍ رَجَحَتْ بِهِنَّ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَلَوْ أَنَّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعَ وَالأَرْضِينَ السَّبْعَ كُنَّ حَلْقَةً مُبْهَمَةً قَصَمَتْهُنَّ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ 000 الحديث )
وهي التي تخرق الحجب حتى تصل إلى الله عز وجل :
روى الترمذي في سننه ووافقه الألباني عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (مَا قَالَ عَبْدٌ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ قَطُّ مُخْلِصًا إِلا فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ السَّمَاءِ حَتَّى تُفْضِيَ إِلَى الْعَرْشِ مَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ ) 
وهي الكلمة التي يصدق قائلها 
روى الترمذي(3352) وابن ماجة ( 3784) وابن حبان (851) وأبو يعلى في مسنده(1258) وغيرهم عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ الأَغَرِّ أَبِي مُسْلِمٍ أَنَّهُ شَهِدَ عَلَى أَبِي هُرَيْرَةَ وَأَبِي سَعِيدٍ أَنَّهُمَا شَهِدَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِذَا قَالَ الْعَبْدُ : لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ 
قَالَ يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : صَدَقَ عَبْدِي ؛ لا إِلَهَ إِلا أَنَا وَأَنَا أَكْبَرُ 
وَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ : لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ
قَالَ : صَدَقَ عَبْدِي ؛ لا إِلَهَ إِلا أَنَا وَحْدِي 
وَإِذَا قَالَ : لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ لا شَرِيكَ لَهُ
قَالَ : صَدَقَ عَبْدِي ؛ لا إِلَهَ إِلا أَنَا وَلا شَرِيكَ لِي
وَإِذَا قَالَ : لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ 
قَالَ : صَدَقَ عَبْدِي ؛ لا إِلَهَ إِلا أَنَا لِي الْمُلْكُ وَلِيَ الْحَمْدُ 
وَإِذَا قَالَ : لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ 
قَالَ : صَدَقَ عَبْدِي ؛ لا إِلَهَ إِلا أَنَا وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِي 
قَالَ أَبُو إِسْحَاقَ : ثُمَّ قَالَ الأَغَرُّ شَيْئًا لَمْ أَفْهَمْهُ ، قَالَ : فَقُلْتُ لأَبِي جَعْفَرٍ : مَا قَالَ ؟ 
فَقَالَ : مَنْ رُزِقَهُنَّ عِنْدَ مَوْتِهِ لَمْ تَمَسَّهُ النَّارُ) وصححه الألباني .

وهي أفضل الذكر: 
روى الترمذي(3305) وبن ماجة(3791) وابن حبان (846) والحاكم (1834) عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قُالُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : (أَفْضَلُ الذِّكْرِ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَفْضَلُ الدُّعَاءِ الْحَمْدُ لِلَّهِ ) وحسنه الترمذي ووافقه الألباني .
ومن فضائلها : 
أن أهلها وإن دخلوا النار بتقصيرهم في حقوقها فإنهم خارجون منها : كما جاء في حديث الشفاعة الطويل في الصحيحين وغيرهما عن أنس وأبي سعيد الخدري ( 000 يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ وَقُلْ يُسْمَعْ لَكَ وَسَلْ تُعْطَهْ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ فَأَقُولُ يَا رَبِّ أُمَّتِي أُمَّتِي 
فَيُقَالُ لِي : انْطَلِقْ فَمَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ أَدْنَى أَدْنَى أَدْنَى مِنْ مِثْقَالِ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ مِنْ إِيمَانٍ فَأَخْرِجْهُ مِنْ النَّارِ ، فَأَنْطَلِقُ فَأَفْعَلُ 000 ثُمَّ أَرْجِعُ إِلَى رَبِّي فِي الرَّابِعَةِ فَأَحْمَدُهُ بِتِلْكَ الْمَحَامِدِ ، ثُمَّ أَخِرُّ لَهُ سَاجِدًا 
فَيُقَالُ لِي : يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ وَقُلْ يُسْمَعْ لَكَ وَسَلْ تُعْطَ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ 
فَأَقُولُ : يَا رَبِّ ائْذَنْ لِي فِيمَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ 
قَالَ : لَيْسَ ذَاكَ لَكَ ، أَوْ قَالَ : لَيْسَ ذَاكَ إِلَيْكَ وَلَكِنْ وَعِزَّتِي وَكِبْرِيَائِي وَعَظَمَتِي وَجِبْرِيَائِي لأُخْرِجَنَّ مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ . ) 
فهذه بعض فضائل هذه الكلمة الطيبة العظيمة ، فهنيئًا لمن تمسك بها وعمل بمقتضاها وسار على نهجها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معنى لا إله إلا الله وفضلها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشيخ أبوحسام الدين الطرفاوي :: العقيدة والأخلاق والدفاع عن العلماء :: منتدى العقيدة-
انتقل الى: